0 معجب 0 شخص غير معجب
7.5k مشاهدة
تم طرحه 12 أكتوبر، 2017 في قسم كلمات ومعاني بواسطة مجهول
أعيد تصنيفه 12 أكتوبر، 2017 بواسطة

2 إجابة

0 معجب 0 شخص غير معجب
تم الرد عليه 12 أكتوبر، 2017 بواسطة
تم تعديله 31 مايو بواسطة

شمع الأذن

إليك أهم المعلومات التي عليك أن تعرفها في البداية عن شمع الأذن:

قد يساعد شمع الأذن على حماية الأذن من الأوساخ والأتربة، ويمنع دخول الملوثات المختلفة إلى داخل الأذن، كما يلعب دورًا هامًا كخط دفاع يحمي جسمك من الالتهابات والعدوى.

قد لا يحتاج شمع الأذن لتنظيف، بل يميل الجسم لتخليصك منه بشكل طبيعي دون أي تدخل خارجي منك، إذ تقوم الأذن وبشكل أوتوماتيكي بدفع شمع الأذن الأقدم إلى خارج الأذن.

شمع الأذن من الممكن أن يأخذ أكثر من لون، فقد يتراوح بين الأبيض والبني وحتى الأسود.

قد يكون شمع الأذن لينًا جيداً، أو قد يصبح صلبًا أو على شكل قشور.

قد ينتج الجسم كميات كبيرة من شمع الأذن، وذلك يحصل في حالات التوتر والقلق والخوف بشكل خاص، وفي هذه الحالات من الممكن أن يسبب انسداد الأذن بالكامل.

وسخ الاذن :

شمع الاذن هو مادة شمعية تفرز في قناة الأذن عند الإنسان والثديات الأخرى. يختلف لونه من اصفر فاتح إلى اسود، وقد يكون خفيفا إلى أكثر صلابة. يقوم بحماية قناة الأذن وتساعد في تنظيفها وتزييتها، كما توفر بعض الحماية ضد البكتيريا، الفطريات، الحشرات، والماء.

يتكون شمع الأذن من خلايا جلد متساقطة، والشعر، ومن افرازات الغدد الصملاخية والغدد الشمعية التي تقع في الاذن الخارجية. المكونات الرئيسية لشمع الأذن هي سلسلة طويلة من الأحماض الدهنية (سواء مشبعة أو غير مشبعة)، كحوليات، السكوالين، والكولسترول. وهو يميل إلى الحموضة.

الزيادة المفرطة في الشمع أو تراكمه يمكنه أن يضغط على طبلة الأذنن أو سد قناة الأذن الخارجية، مما قد يؤدي إلى فقدان السمع.

ألوان شمع الأذن المختلفة ودلالاتها

هناك العديد من الألوان المختلفة لشمع الأذن، ولكن بعضها أكثر شيوعًا من الأخرى وهذان هما النوعان الأكثر شيوعًا لشمع الأذن:

اللون ما بين الأصفر والبني: هذا النوع غالبًا ما يكون شمع الأذن رطب.

اللون ما بين الأبيض والرمادي: هذا النوع غالبًا ما يكون شمع أذن جافًا بطبيعته.

قد يختلف لون شمع الأذن من شخص لاخر تبعًا لعدة عوامل من ضمنها: العرق، والمنطقة الجغرافية، فقد وجد أن شمع الأذن الجاف هو الأكثر شيوعًا بين الأشخاص الذين ينحدرون من أصول شرق اسيوية مثلًا، ومن الممكن أن يتغير لون شمع الأذن لدى الشخص الواحد، وهذه هي دلالاته:

شمع أذن أصفر ولين: يعني أن الشمع جديد.

شمع أذن داكن اللون وأكثر صلابة: يعني أنه شمع قديم بعض الشيء.

شمع أذن شاحب اللون يحتوي على قشور: يعني أنه شمع قديم جدًا يجب أن يخرج من الأذن.

شمع أذن فيه مسحة من الدماء: يعني أن هناك جرح حاصل في قناة الأذن.

شمع أذن سائل وضبابي اللون: يعني الإصابة بالتهاب في الأذن.

شمع أذن أسود اللون: قد يعني تراكم الشمع في الأذن لفترة طويلة أو وجود جسم غريب في الأذن.

الجدير بالتنويه إليه أنه لا بد من الحرص دومًا على استشارة الطبيب في حال الشعور أن شمع الأذن فيه خطب ما.

تشكل شمع

توجد في قناة الأذن دهون، وزيوت، وكذلك غدد صغيرة تفرز المادة الشمعية حتى تحافظ على نظافة الطبل، وتمنع دخول أي أجسام غريبة من حشرات وأتربة إلى داخل الأذن. هذا الشمع يتجمع في الإنسان بشكل بطيء، ومتواصل ؛ لكن الأذن عن طريق المئات من الشعيرات الدقيقة تتخلص منه كلما كبر كميته بطريقة لا نلحظها نحن، إذ من المعروف أن الأذن تنظف نفسها بنفسها. وحينما تزيد سرعة الإفراز على سرعة التخلص من الشمع، يتراكم هذا الشمع، وربما يسد قناة الأذن، ويتأثر السمع نتيجة لذلك.

0 معجب 0 شخص غير معجب
تم الرد عليه 31 مايو بواسطة

مشاكل شمع الأذن

إذا حصل تلامس بين شمع الاذن والماء لفترة طويلة (مثلا أثناء السباحة) فان بعض المواد التي فيه تنحل مما قد يؤدي إلى التهاب. إذا وجدناه قد وصل إلى الجزء الداخلي من الاذن الخارجية فقد يكون ذلك بسبب الإنسان نفسه حيث انه ينظف الاذن كثيرا فيدفع شمع الاذن إلى الداخل. فقناة الاذن الخارجية تنظف نفسها بان تدفع الشمع الذي تفرزه مع خلايا الجلد الميتة إلى الخارج، يساعد في ذلك حركة المضع.

إذا حدث مشكلة في عمليه التنقية هذه فان الشمع ممكن أن يتجمع ويسد ممر الاذن الخارجية، لن يؤدي ذلك إلى فقدان السمع الا إذا سد الشمع ممر الاذن الخارجية بصورة كاملة عندها سيكون فقد السمع من النوع الانتقالي بسبب ضعف انتقال موجات الصوت إلى طبلة الاذن.

الطريقة الصحيحة للتخلص من شمع الأذن:

حاول أن لا تلجأ لأدوات مدببة لتخليص الأذن من الشمع المتراكم فيها، لأن شمع الأذن يتكون في الجزء الخارجي من قناة الأذن، واستعمال هذا النوع من الأدوات قد يتسبب في دفع الشمع إلى عمق الأذن وبالتالي حصول مشاكل صحية.

وهنا يجدر بنا التنويه إلى أن بعض الطرق الشائعة الأخرى لإزالة شمع الأذن، مثل استخدام الشمع الساخن قد لا تكون أمرًا ننصحك به، فمن الممكن أن يسبب حروقًا بالغة للأذن، ولا يحتاج شمع الأذن في الحالات الطبيعية لتدخل خارجي منك لإزالته، لذا فقط قم بغسل الأذن من الخارج وسوف تتكفل هي بتنظيف نفسها من الشمع.

الوقاية:

الوقاية في مثل هذه الأمور هي الأجدى والأنفع فبتصحيح بعض العادات الخاطئة لدينا نستطيع المحافظة على أسماعنا سليمة معافاة: من أول الأمور التي يجب أن ندركها هو أن الأذن تنظف نفسها بنفسها، وتطرد المادة الشمعية باتجاه الفتحة الخارجية للقناة السمعية، وهذه المعلومة تقودنا إلى أن التنظيف اليومي المستمر، واستخدام العيدان القطنية يؤدي إلى تجميع المادة الشمعية في الجزء الداخلي من القناة السمعية، كما قد تؤدي أعواد القطن المستعملة إلى ثقب الطبلة، وتكوين شمع الأذن كما يدفع التنظيف المتكرر الغدد المسؤولة عن إفراز المادة الشمعية على إفراز كميات أكبر لذا يجب الاكتفاء بتجفيف الأذنين بطرف المنشفة بعد الاستحمام.

أسئلة متعلقة

0 معجب 0 شخص غير معجب
0 إجابة 77 مشاهدة
0 معجب 0 شخص غير معجب
1 إجابة 97 مشاهدة
تم طرحه 26 أكتوبر، 2016 في قسم معلومات عامة بواسطة مجهول
0 معجب 0 شخص غير معجب
1 إجابة 9.9k مشاهدة
0 معجب 0 شخص غير معجب
0 إجابة 78 مشاهدة
تم طرحه 23 أكتوبر، 2020 في قسم هل تعلم؟ بواسطة M3az
موقع إجابة : خدمة تمكن المستخدمين من طرح أسئلتهم بمختلف المجالات مع إمكانية الإجابة على أسئلة الغير
...